مقالة بعنوان : اضطراب الشخصية الزورية ( البارانويا )

الاخصائي النفسي : محمد علي عثمان

اضطراب الشخصية الزورية ( البارانويا )

اضطرابات الشخصية شائعة بيننا بكثرة حيث تتراوح نسبة الانتشار بين 6-15% , هناك العديد من اضطرابات الشخصية , وقد اخترنا لكم اهمها ……تمنياتنا لكم بالفائدة……

اضطراب الشخصية كما يتم تعريفه في العلوم النفسية، بشكل مبسط، هو نوع من عدم القدرة على التأقلم على الحياة في المجتمع، بسبب سمة غير سوية في الشخص، او عدم قدرته على التغير لمواكبة متطلبات الحياة مما يسبب له مشكلات على مستوى العمل والمجتمع والأسرة وبقية علاقاته الاجتماعية بالآخرين.

البارانويا اضطراب من اضطرابات الشخصية التي تخل بشخصية الانسان وهي عبارة عن افكارو اوهام وشكوك ومعتقدات وافكار خاطئة فقد يشعر الشخص بأنه مضطهد او يشعر ببعض افكار العظمة ويتسم الشخص المصاب بهذا الداء بشكوكه الكثيرة وسوء ظنه باالاخرين وتعاليه وتكبره وحساسيته الزائده وتأويل أي موقف او فكرة اوسلوك او حركة تاويلا خاطئا وان القصد منه سلوك عدواني تجاهه .

محور هذه الشخصية الشك في كل الناس و سوء الظن بهم و توقع العداء و الإيذاء منهم فكل الناس في نظره أشرار متآمرون .

هو شخص لا يعرف الحب أو الرحمة أو التسامح لأنه في طفولته المبكرة لم يتلق الحب من مصادره الأساسية ( الوالدين ) ، لذلك لم يتعلم قانون الحب .

و هو دائم الشعور بالاضطهاد و الخيانة ممن حوله ، و هو شعور يولد لديه كراهية و ميول عدوانية ناحية كل من يتعامل معهم . و تتخذ عدوانيته صوراً كثيرة منها النقد اللاذع و المستمر للآخرين ، أو السخرية الجارحة منهم و في نفس الوقت لا يتحمل أى نقد , فهو لا يخطئ أبداً ( في نظر نفسه ) و هو شديد الحساسية لأي شيء يخصه , الشخص البارانوي لا يغير رأيه بالحوار أو النقاش فلديه ثوابت لا تتغير ، و لذلك الكلام معه مجهد و متعب دون فائدة ،و هو يسيء تأويل كل كلمة و يبحث فيما بين الكلمات عن النوايا السيئة و يتوقع الغدر و الخيانة من كل من يتعامل معهم .

هو دائم الاتهام لغيره و مهما حاول الطرف الآخر إثبات براءته فلن ينجح بل يزيد من شكه و سوء ظنه ،بل إن محاولات التودد و التقرب من الآخرين تجاهه تقلقه و تزيد من شكوكه .

وقد يكون عدوانيا صاحب مشاكل طويل اللسان لايحترم الاخرين ولايقدرهم وينتقدهم ويسخر منهم ، ويعتقد ان الاخرين يريدون ان يلحقوا به الاذى وان نياتهم قبيحة تجاهه وعدم الصفح عن الاهانات والزلات التي تحصل من الاخرين ويحمل عليهم الضغائن والاحقاد.

واهم مايميز هذه الشخصية هو الشك بالاخرين في أي كلمة او سلوك او موقف ويشعرانه مضطهد وان الاخرين لايقدرونه حق مكانته ولايعطونه المنصب الذي يستحقه ويعتقد انه قادر على ادارة العالم بكل نجاح وتفوق فهو ان كان موظف مثلا يعتقد انه افضل من المدير وانه هو الاحق بادارة تلك الشركة.

وصاحب هذه الشخصية من الصعوبة بمكان التعامل معه كما نتعامل مع الاشخاص العاديين ويعاني من مشكلات كثيرة عند احتكاكه بالاخرين الذين يكرهونه لسوء خلقه وطباعه وتعامله السيء معهم وحبه المفرط لذاته .

ذلك الاعوجاج في الشخصية او الاضطراب قد يكون منذ الصغر ويظهر واضحا بعد سن المراهقة وان لم يعالج منذ الصغر فسيواجه الشخص صعوبات كبيرة في المجتمع ..كما قد يصعب علاجه اذا لم يتدارك في حينه ا وقد يكون نتيجة تعرض لموقف ما او حادثة او مشكلة اجتماعية او صدمة نفسية جعلته يصاب بعقدة نفسية ، ومن الضروري عدم تركه والذهاب به للطبيب لاخذ العلاج المناسب وتقويم شخصيته

كيف نتعامل مع صاحب هذه الشخصية ؟

من الصعب كسب ثقة صاحب الشخصية البارانوية ومن المهم ان لانعمل على اثارة شكوكه او استفزازه او الضرب على الوتر الحساس لديه والتي تثير لديه تلك المشاعر وعدم عناده او معاداته , ومن المهم معرفة النقاط التي يشعر بالحساسية تجاهها وبالتالي تفاديها ومداراته ومجاملته لانه كما ذكرت لكم شخصيه من الصعب التعامل معها كأي شخص عادي ويحتاج لمعاملة خاصة.

تمنياتنا لكم بصحة نفسية سليمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *