“لا لضياع الأجيال” مشروع تعليمي قامت بها سمارت في الرّقة وريف دير الزور ابتداءً من 1 سبتمبر 2020 لغاية 28 أكتوبر 2021.

إدراكاً منها لتراجع سوية التعليم خلال سنوات الحرب في سوريا، لعبت سمارت دوراً مهماً في رفع سوية التعليم في الرقة وريف دير الزور من خلال تنفيذ مشروع ترميمي وتعليمي استهدفت من خلالها 490 طفل في أبو خشب و600 طفل في الرقة.

ولأن البيئة التعليمية تؤثر بشكل كبير على جودة عمليّة التعليم ولضمان سير العمليّة التعليميّة بالجودة المطلوبة، عملت سمارت على إعادة تأهيل جزئي لثلاث مدارس في منطقة أبو خشب (أبوخشب النموذجية، خربة أزهمك وعظمان) ومدرستان في ريف الرقة (حطين في منطقة مزرعة حطين، و الفرزدق في منطقة كسرة الشيخ جمعة).

واعتمدت سمارت برنامج التعليم الترميمي الذي يهدف إلى ردم الفجوة المعرفيّة لدى الطلاب وإنقاذهم من حالة التأخر الدراسي بسبب الظروف غير المستقرّة من الحرب وانتشار جائحة كورونا، و يستهدف الأطفال من مستوى الصف الثاني وإلى الصف السادس.

كما وتمّ توزيع 1300 حقيبة وقرطاسية مدرسيّة في المدارس الخمس المستهدفة تضمّنت عناصر وأدوات تعليمية.

إنّ مشروع سمارت التعليمي “لا لضياع الأجيال” يهدف إلى بناء مستقبل للأطفال المتضرّرين نتيجة الصراع في سوريا من خلال تقديم التعليم والدعم النفسي الاجتماعي في الرقة وريف دير الزور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *