مشروع بناة السلام يستكمل أعمال العام الجديد بجلسات حوارية حول التماسك المجتمعي بالقامشلي

عقد المدرّبان “فاضل محمد، كابرئيل قرياقص”، مطلع يناير الجاري، جلسات حوارية متعلقة بالتماسك المجتمعي لمدة يومين في مركز سمارت بالقامشلي.

وقسّمت لأربع جلسات، شارك فيه 39 شاباً وشابة (29 إناث، 10 ذكور) تعرف خلالها المشاركون على مفهوم التماسك المجتمعي وأثره في التنمية المستدامة على المجتمع.

وأكد المشاركون على ضرورة عقد الورشات التدريبية والجلسات الحوارية التي تمكن الفعاليات المجتمعية بما فيها الشباب من صقل خبراتهم ومهاراتهم بغية تفعيل المشاركة البناءة في المجتمع.

وأشار المشاركون إلى أهمية الجلسة التي تأتي في سياق ترسيخ لغة الحوار ونبذ خطاب العنف والخطاب القومي والطائفي، مبينين ضرورة اعتماد لغة التسامح والتشاركية بين جميع المكونات والطوائف والقوميات في المنطقة للحفاظ على الهوية المشتركة ومواجهة التحديات.

وأوضح المتدربون أهمية الأسرة في عملية التماسك المجتمعي كونها اللبنة الأولى في بناء مجتمع متعاون ومترابط، بالإضافة إلى أهمية المدرسة والعملية التعليمية والتدريسية في ترسيخ مفاهيم التعاون والتشارك بين التلاميذ والطلاب لتهيئة جيل جديد يقوم على تقبل الآخر.

وعزا الحضور سبب وجود ثغرات وفجوات في التماسك المجتمعي إلى غياب العدالة والمساواة في تكافؤ الفرص واعتماد الكفاءات في تولي المهام في القطاعات الحيوية ما يولد حالة من الاحتقان، مشيرين إلى أن عامل الاستقرار الأمني والاقتصادي من المحاور المهمة في ترسيخ التماسك المجتمعي بين الأفراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *